الرئيسية / أخبار / أوبو تكشف عن نظام جديد لمكافحة إدمان الألعاب I Maurinews

أوبو تكشف عن نظام جديد لمكافحة إدمان الألعاب I Maurinews


أدخلت شركة (أوبو) Oppo نظامًا جديدًا للمساعدة في الحد من انتشار إدمان ألعاب الهواتف الذكية بين الشباب، ويأتي هذا في الوقت الذي يبذل فيه المصنعون والمطورون والحكومات على حد سواء جهودًا لمعالجة إدمان ألعاب الهواتف الذكية، وذلك وفقًا لتقرير يشير إلى أن النظام يتطلب تأكيد معلومات الهوية قبل أن يتمكن المستخدم من شراء الألعاب.

ويحد نظام أوبو الجديد لمكافحة الإدمان من إنفاق القاصرين أو المستخدمين غير المسجلين ويسيطر عليه بصرامة، ويطلب من المستخدمين تأكيد معلوماتهم بتفاصيل واقعية قبل شراء الألعاب أو إجراء عمليات شراء أخرى ذات صلة باللعبة، وذلك في سبيل تقييد عمليات الشراء وفقًا لعمر اللاعب.

ويقدم النظام حدودًا للشراء وفقًا للعمر، بحيث لن يتمكن المستخدمون الذين تقل أعمارهم عن ثمانية أعوام من إنفاق أكثر من 50 يوان صيني (نحو 7 دولارات) في معاملة واحدة، بينما تقتصر عمليات الشراء المسموحة لهم لمدة شهر كامل على 200 يوان صيني (28 دولارًا تقريبًا).

كما لن يتمكن المستخدمون الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 عامًا من إنفاق أكثر من 100 يوان صيني (14 دولارًا) لكل معاملة و 400 يوان صيني (نحو 57 دولارًا) شهريًا.

وتأتي خطوة أوبو بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية والسياسات المعمول بها في الصين، والتي تهدف إلى معالجة إدمان ألعاب الهواتف الذكية، وفرضت الحكومة الصينية في العام الماضي حظرًا على الألعاب، بحيث منعت اللاعبين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا من ممارسة الألعاب بين الساعة 10 مساءً و 8 صباحًا.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتم تقييد وقت اللعب على الهواتف الذكية لما مجموعه 90 دقيقة في أيام الأسبوع، وثلاث ساعات في عطلات نهاية الأسبوع، وأعلنت الصين في عام 2018 عن إنشاء منظم للألعاب من أجل الحد من عدد الألعاب الجديدة، وتقييد وقت الدفع وتطوير نظام تقييد العمر، وأدت هذه الخطوات إلى صعوبة إطلاق ألعاب جديدة في الصين.

وأعلنت شركة تطوير الألعاب الشهيرة (تينسنت) Tencent، الموزعة للعبة (ببجي) PUBG Mobile، سابقًا أنها ستجري العديد من تجارب الألعاب للترويج لسياسات مكافحة إدمان الألعاب، كما وضعت تينسنت قيودًا زمنية تتماشى مع رغبات الحكومة الصينية.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

على عكس تويتر .. فيسبوك لن تزيل مشاركة ترامب I Maurinews

أوضح الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أن المنصة لن تزيل أو تتخذ أي إجراء آخر بشأن مشاركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *