الرئيسية / أخبار / فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات التي تشارك بيانات المستخدمين

فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات التي تشارك بيانات المستخدمين


فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات التي تشارك بيانات المستخدمين

قالت شركة فيسبوك اليوم الجمعة: إنها علقت عشرات الآلاف من التطبيقات على منصة التواصل الاجتماعي التابعة لها؛ كجزء من تحقيق الشركة المستمر مع مطوري التطبيقات، الذي بدأته في شهر آذار/ مارس 2018 استجابةً للدعوات التي ظهرت عقب فضيحة (كامبريدج أناليتكيا) Cambridge Analytica.

وقالت الشركة في منشور على مدونتها: إن التطبيقات المعلقة مرتبطة بنحو 400 مطور، مضيفةً أن الأمر لا يعني بالضرورة أن تلك التطبيقات تشكل تهديدًا للمستخدمين.

وكانت فيسبوك قد وافقت في وقت سابق من العام الحالي على دفع غرامة قياسية بقيمة 5 مليارات دولار إلى لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية لتسوية تحقيق حكومي في ممارسات الخصوصية الخاصة بها.

وكانت لجنة التجارة الفيدرالية قد بدأت التحقيق مع فيسبوك في العام الماضي بسبب مزاعم انتهاك الشركة لمرسوم يتعلق بالخصوصية وافقت عليه في عام 2012، وذلك بعد أن شاركت معلومات قرابة 87 مليون مستخدم من مستخدمي شبكتها الاجتماعية مع شركة الاستشارات السياسية البريطانية (كامبريدج أناليتكيا).

ووافقت فيسبوك منذ ذلك الحين على تعزيز إجراءات حماية بيانات المستخدم، وفرضت قيودًا على كمية المعلومات التي يمكن لمطوري الطرف الثالث طلبها من مستخدمي منصتها.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وقالت الشركة اليوم الجمعة في منشورها: “إننا نحرز تقدمًا. لن نمسك بكل شيء، ولكن الآخرين خارج فيسبوك سيساعدوننا أيضًا في الإمساك ببعض الأشياء”.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

5 نصائح تجعلك تحقق أقصى استفادة من سماعات AirPods Pro I Maurinews

أصبحت سماعات AirPods في الفترة الأخيرة من أكثر نماذج السماعات اللاسلكية شيوعًا وطلبًا، حيث أشارت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *